العلماء في حيرة بعد اكتشاف طفل مخبأ بجسد كاهن شهير محنط

أبريل 10, 2021
80

اكتشف الخبراء مؤخرا جثة طفل صغير ملفوفة بقطعة قماش بين ساقي أسقف سويدي شهير محنط من القرن السابع عشر.

وكان الأسقف بيدر وينستروب عضوا بارزا في الكنيسة اللوثرية ودُفن عام 1679 في سرداب في كاتدرائية لوند بالسويد، وعند اكتشاف جثة الطفل بين ساقيه، حاول الخبراء تحديد علاقته بها لعدة سنوات.

وأهلت جثة الأسقف العلماء بعد محافظتها على شكلها لمئات السنين بعد دفنها وإخفائها داخل سرداب سري، حيث يعتقد العلماء أن تسرب الهاء البارد جعل الجثة تتحنط في شكلها الحالي.

المثير للدهشة هو اكتشاف طفل صغير مخبأ مع الجثة عند دراستها وتصويرها بالأشعة، الأمر الذي أحدث الكثير من الجدل حول علاقة الأسقف بالطفل وخلفيات الوفاة.

واستخدم الباحثون أجهزة جديدة مطورة لتحليل الحمض النووي لكلا الجثتين بهدف تحديد درجة القرابة بينهما.

وأخذ الباحثون عينات جينية من كل من الأسقف والجنين ووجدوا أن الطفل كان رضيعا ذكرا لم ينمو بشكل كامل.

وبحسب البحث المنشور في مجلة “sciencedirect” العلمية، يُعتقد أن والدة الطفل عانت من إجهاض في حوالي الشهر السادس من الحمل، ما أدى إلى ولادة جنين ميت.

ووجد العلماء تطابقا بنسبة 25% في المادة الوراثية لكلا الجثتين، حيث تعبر هذه النسبة عن وجود قرابة من الدرجة الثانية.

وأكد العلماء بقيادة جامعة “لوند” أن الطفل لديه سلالة مختلفة عن الحمض النووي للأسقف، مما يثبت أنهما ليسا من نفس نسب الأم، وبالتالي فإن الطفل مرتبط بالأسقف من جانب والده.

بصفته أسقفًا قريبًا من الدرجة الثانية، كان من الممكن أن يكون وينستروب عم الجنين أو الجد أو الأخ غير الشقيق أو ابن العم الطفل.

وقام الباحثون بتحليل شجرة عائلة الأسقف البارز ويعتقدون أن التفسير الأرجح هو أن الجنين هو ابن ابنه، أي أنه حفيده.

وتقول ماجا كرزيوينسكا من مركز علم الوراثة القديمة بجامعة ستوكهولم، التي شاركت في عمليات التحليل: “من المحتمل أن يكون الطفل المولود ميتًا هو ابن بيدرسن وينستروب، وبالتالي كان الأسقف هو جده”.

وتمت دراسة الأسقف وينستروب من قبل العلماء بسبب حالة حفظه الاستثنائية، لكن لغز الجنين المدفون معه حير الأكاديميين.

التصنيفات : منوعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + ثلاثة =