صحة و جمال

مختص: تشخيص الاضطرابات النفسية والاكتئاب لا يتم عن طريق الاختبارات الإلكترونية

وقال رئيس جمعية علم النفس بجامعة الملك سعود د. أحمد الشايع ، أن تشخيص الاضطرابات النفسية والاكتئاب لا يتم من خلال الاختبارات الإلكترونية. وأضاف الشايع ، في مداخلة لقناة الإخبارية ، أن هذه الفحوصات هي اختبارات استطلاعية تعطي مؤشرات أولية عن أشخاص محتمل إصابتهم بالاكتئاب.

وتابع رئيس جمعية علم النفس ، أن الاختبارات المتاحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إجراءات غير دقيقة.

وكان المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية أعلن في وقت سابق عن نتائج مؤشر الصحة النفسية في المملكة لعام 2022 م والتي أظهرت انخفاضاً طفيفاً في انتشار أعراض الاكتئاب بلغ (12.7٪) مقارنة بعام 2020 الذي بلغ (13.8٪).

وأوضح المركز أن نسبة خطر الإصابة بالاكتئاب أعلى في الفئة العمرية فوق 60 سنة ، مع ارتفاع احتمالية الإصابة عند الإناث ، كما تزداد معدلات الخطورة في حال كان الدخل أقل من 5 آلاف ريال ، بالإضافة إلى زيادة احتمال الإصابة بالاكتئاب. تكون أعراض الاكتئاب أعلى قليلاً لدى الأزواج غير المتزوجين ، وتزيد الاحتمالية من الإصابة بالعدوى لدى الأشخاص الذين لا يمارسون نشاطًا بدنيًا ، ويعاني الأشخاص الذين تقل أوزانهم عن الطبيعي من أعراض الاكتئاب أكثر من غيرهم ، ومن المثير للاهتمام أن يرتبط التطوع بـ التخفيف من أعراض الاكتئاب والتدخين يزيد من خطر الإصابة به.

وبين المركز أن المؤشر يظهر انخفاضاً ملحوظاً في أعراض القلق لدى من يمارسون العمل التطوعي أو الهوايات اليومية ، كما ارتبط التدخين بمعدلات قلق أعلى من غير المدخنين ، مبيناً أن المؤشر ومن خلال المقارنة مع دول العالم أن المملكة العربية السعودية – الحمد لله – تحقق مستويات أقل في معدلات الانتشار. أعراض الاكتئاب والقلق العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى