أخبار العالم

السعودية.. محكمة تثبت نسب فتاة إلى والدها بعد 20 عاما من إنكاره

قضت محكمة سعودية بحكم نهائي بنسب فتاة سعودية في العشرين من عمرها وفق نظام الأحوال الشخصية الجديد ، وألزمت والدها بإتمام إصدار شهادة ميلادها وإدراجها في السجل المدني ، بحسب الى جريدة عكاظ المحلية.

وأفادت مصادر مطلعة بأن محكمة الأحوال الشخصية غربي المملكة بتت في القضية خلال أسابيع قليلة.

رفعت سعودية دعوى قضائية تفيد بأنها أنجبت ولدين وبنت من زوجها السابق ، وأنه تعرف على ولديه الأكبر والأصغر ، بينما رفض الاعتراف بابنته الوسطى ولم يفعل. استخرج أوراق هويتها لها.

افتتحت المحكمة الجلسات عن بعد وأبلغت الأب بمواعيدها ، لكنه ظل غائبًا عن الحضور ، فأصدرت المحكمة أمرًا بإحضاره قسريًا.

وفي جلسة لاحقة ، سألت المحكمة الأم عن سبب رفع الدعوى من قبلها وليس من قبل الابنة المتضررة ، لكونها بالغة. ردت المرأة أن ابنتها لا تريد رفع دعوى ضد والدها من باب التهذيب وعدم الخلاف.

وأشارت الأم إلى أن ابنتها أيضًا “لم تستطع رفع قضية لأنها لا تملك سجلًا مدنيًا” ، لذا قررت المحكمة المضي في القضية وطلبت من الأم إثبات صحة ادعاءاتها.

وقدمت المرأة التي لم يتم الكشف عن هويتها عقد الزواج ووثيقة الطلاق وشهدت على تعنت زوجها السابق ورفضه الاعتراف بابنته.

كما قدمت الأم نسخة من شهادة إشعار الولادة بالمستشفى وقت ولادة ابنتها قبل 20 عامًا ، وإثبات الاستلام من والدها في ذلك الوقت.

فحصت المحكمة شهادات ميلاد الأخوين الأكبر والأصغر ، وتاريخ طلاق الأم ، وبطاقة قيد الأسرة التي تثبت إضافة الأم كزوجة في ذلك الوقت ، بالإضافة إلى سند طلاقها الذي كان بعد ثلاث سنوات. ولادة الفتاة.

وأكدت المحكمة أنه بعد دراسة المستندات والتأمل فيها والتحقق منها ومدى مطابقتها للتواريخ ثبت النسب بأقل احتمال.

وخلص قرار المحكمة إلى إثبات أبوة الفتاة البالغة من العمر عشرين عاماً لأبيها ، وصدر سند بهذا المعنى بعد الانتهاء من الحكم في وقت لاحق.

وقالت مصادر إن الفتاة تستعد لتقديم طلب للجهات المختصة لتنفيذ الحكم الذي حصلت عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى