تقنية

كيف ينظر جيمس ويب إلى أغلفة الكواكب الخارجية البعيدة؟



(MENAFN- Youm7) مع الإعلان الأخير عن اكتشاف تلسكوب جيمس ويب الفضائي لأول كوكب خارج المجموعة الشمسية ، ندخل حقبة جديدة من علم الفلك خارج المجموعة الشمسية.

وعد جيمس ويب بأنه لن يكون قادرًا على اكتشاف الكواكب الخارجية فحسب ، بل أيضًا دراسة غلافها الجوي ، مما يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في علم الكواكب الخارجية.

تعد دراسة الكواكب الخارجية أمرًا صعبًا للغاية لأنها بعيدة جدًا وصغيرة جدًا بحيث لا يمكن ملاحظتها مباشرة.

في بعض الأحيان يكون التلسكوب قادرًا على تصوير كوكب خارج النظام الشمسي مباشرة ، ولكن في معظم الأوقات يتعين على الباحثين استنتاج وجود كوكب من خلال النظر إلى النجم الذي يدور حوله ، وفقًا لـ Digitartlends.

هناك عدة طرق لاكتشاف الكواكب بناءً على تأثيرها على النجم ، ولكن أحد أكثرها شيوعًا هو طريقة العبور ، حيث يقوم التلسكوب برصد نجم ما والبحث عن انخفاض طفيف جدًا في السطوع يحدث عندما يمر كوكب بينهما. .

هذه هي الطريقة التي استخدمها Webb لاكتشاف أول كوكب خارجي يسمى LHS 475 b.

ومع ذلك ، فإن الهدف الأكبر هو أن يكتشف Webb الغلاف الجوي للكواكب الخارجية.

تمكن الباحثون من جمع بعض البيانات عن الغلاف الجوي للكوكب المكتشف حديثًا واستبعاد بعض الاحتمالات ، لكنهم لم يتمكنوا بعد من تحديد التكوين الدقيق للغلاف الجوي.

هذا لأنه على الرغم من صعوبة اكتشاف كوكب خارج المجموعة الشمسية ، إلا أن غلافه الجوي أكثر صعوبة في الدراسة.

MENAFN15012023000132011024ID1105431493




إخلاء المسؤولية القانونية: توفر شبكة الخدمات المالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المعلومات “كما هي” دون أي تعهدات أو ضمانات … سواء كانت صريحة أو ضمنية. حيث أن هذا إخلاء مسئوليتنا عن ممارسات الخصوصية أو محتوى المواقع المرفقة داخل شبكتنا ، بما في ذلك الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات بخصوص استخدام وإعادة استخدام مورد المعلومات هذا ، يرجى الاتصال بمزود المادة المذكورة أعلاه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى