تقنية

ناسا.. خطة جديدة للبحث عن آثار للسكن في الفضاء | حول العالم

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” عن خطة جديدة لبناء خليفة لتلسكوب الفضاء “جيمس ويب” ، الذي ستكون مهمته الرئيسية البحث عن عوالم صالحة للسكن في الفضاء.

وقالت “ناسا” في الاجتماع الأخير للجمعية الفلكية الأمريكية ، الأسبوع الماضي ، إن خطة تطوير التلسكوب القادم تستند إلى هدف جعله مناسبًا للبحث عن علامات الحياة على الكواكب الخارجية الصالحة للسكن في الفضاء الخارجي ، وفقًا لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية.

وبحسب موقع “سبيس” المتخصص في أخبار الفضاء ، فإن المرصد الجديد سيدعم جهاز تصوير عالي القدرة ، لتمكين العلماء من دراسة الأجسام الفضائية وسلوكياتها بجميع أحجامها.

ونقل الموقع عن مدير قسم الفيزياء الفلكية في ناسا ، مارك كلامبين ، قوله إن الوكالة ستعمل في المشروع بالاعتماد على التقنية السابقة المستخدمة في تلسكوب “نانسي جريس رومان” ، وكذلك “جيمس ويب”.

ستصل إمكانيات المراقبة للتلسكوب الجديد إلى نقطة تعرف باسم L2 ، أو نقطة لاغرانج الثانية ، على بعد حوالي مليون ميل من الأرض وقبالة الشمس.

وحول مهام التلسكوب ، قال كلامبين: “سوف يمنحنا مرونة كبيرة ، وسنكون قادرين على إطالة عمر مهمته”.

جدير بالذكر أن التلسكوب الجديد هو جزء من مشروع “ناسا” المعروف باسم “المرصد العظيم” والذي يهدف إلى معرفة فرص الحياة خارج الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى