تقنية

“البحوث الفلكية” تكشف تفاصيل رصد اقتران القمر والنجم الأحمر

كشف الدكتور جاد القاضي ، رئيس مركز البحوث الفلكية والجيوفيزيائية ، عن تفاصيل رصد اقتران القمر والنجمة الحمراء التي تعتبر من نجوم برج العقرب ، موضحا: “هذا النجم من النجوم المتميزة لأن كتلتها أكبر بعشر مرات من الشمس ، لكنها تبعد 600 سنة ضوئية عن الأرض ، وهذا الصباح لم تكن هناك غيوم أو غيوم ، وبالتالي كانت عملية الرصد مميزة ورائعة للغاية “.

وأضاف القاضي ، خلال اتصال هاتفي بالتليفزيون المصري ، “هناك أخبار تشغل بال الناس على مواقع التواصل الاجتماعي ، وهي المذنبات الخضراء ، التي تعتبر من أشهر المذنبات المكتشفة حديثًا ، وتؤكد الحسابات الفلكية أنه يدور كل 50 ألفًا. سنوات حتى تقترب من الأرض “.

وتابع: “كان المذنب الأخضر في أقرب موقع له من الشمس يوم 12 يناير ، وكان على بعد 166 كيلومترًا ، ويستمر في الدوران وسيقترب من الأرض يومي 1 و 3 فبراير ، ليكون على مسافة أقرب مسافة. بمقدار 42 كم ، وهي مسافة آمنة ولن تؤثر على الكرة “. الأرض أو الحياة عليها ، وهذه الظاهرة لا علاقة لها بنهاية الكون أو بعلامات الساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى