أخبار العالم

بتهم فساد.. إدانة وزير الطاقة الجزائري السابق بـ20 سنة سجنا

قضت محكمة جزائرية ، الخميس ، بسجن وزير الطاقة السابق شكيب خليل 20 عاما ، بدعم من مذكرة التوقيف الدولية الصادرة بحقه ، وذلك لمتابعة عدة تهم تتعلق بالفساد.

وأدين عدد من الوزراء والمسؤولين السابقين في نفس القضية من قبل المحكمة الجنائية الوطنية المالية والاقتصادية في محكمة سيدي محمد بالعاصمة. ومن بينهم وزير الأشغال العامة الأسبق عمار غول ووزير الخارجية الأسبق محمد بجاوي ورئيسان سابقان لشركة النفط والغاز العملاقة سوناطراك.

وحكمت المحكمة الجزائرية على المدانين الآخرين بعقوبات تتراوح بين 5 إلى 10 سنوات سجنا ، بعد أن تمت ملاحقتهم بتهم تتعلق بالفساد ، وأهمها “إهدار المال العام أثناء إبرام صفقات مع مؤسسات أجنبية”.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية ، فقد تقرر مصادرة الأموال والمصادرة والممتلكات العقارية المحجوزة في إطار هذه القضية ، مع رفع الحجز على أملاك المتهمين المبرّئين.

في عام 2013 ، أصدر القضاء الجزائري مذكرة توقيف دولية بحق خليل كجزء من تحقيق في تلقيه عمولات من شركة تابعة لمجموعة الطاقة الإيطالية إيني لمنحه عقود عمل في الجزائر ، وهي فضيحة كانت موضوع عدة محاكمات في إيطاليا و الجزائر.

بعد لجوئه إلى الولايات المتحدة ، عاد شكيب خليل إلى الجزائر في عام 2016 بعد إسقاط التهم الموجهة إليه ، لكنه غادر البلاد مرة أخرى عندما تمت ملاحقته مرة أخرى بعد تنحي بوتفليقة في 2 أبريل 2019 تحت ضغط من الحركة الاحتجاجية و. الجيش ، بحسب وكالة فرانس برس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى