أخبار العالم

“اعتبرته مسيئا لأردوغان”.. غلاف الإيكونوميست عن “ديكتاتورية تركيا” يغضب أنقرة

دبي ، الإمارات العربية المتحدة (سي إن إن) – انتقد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية ، فخر الدين ألتون ، غلاف مجلة “الإيكونوميست” البريطانية ، الذي اعتبره مسيئًا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ألتون في تغريدة نشرتها وكالة أنباء “الأناضول” التركية ، الجمعة ، “حسب أهوائهم ، يعلنون نهاية الديمقراطية التركية بكلمات بذيئة وتضليل ودعاية متعجرفة”.

وأوضح ألتون أن “المجلة أعادت إطلاق تصويرها لتركيا على أساس جهل فكري باهت ومتعمد بقولها: (بدؤوا من جديد)” ، بحسب وصفه.

نشرت مجلة The Economist البريطانية يوم الخميس على غلافها تقريراً بعنوان “دكتاتورية تركية تلوح في الأفق … تقرير خاص عن إمبراطورية أردوغان”.

وأضاف: “إن تقنياتهم التسويقية القائمة على العناوين والصور الاستفزازية يمكن أن تساعدهم في بيع مجلتهم ، لكن يجب علينا تذكير القراء بأن هذه صحافة مزيفة تستند إلى دعاية رخيصة ومعلومات مضللة”.

وأشار ألتون إلى أن “النظام السياسي التركي نجا من العديد من المصائب ، ومنها محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو 2016 ، من خلال التضحية بالدم من أجل حماية الديمقراطية” ، على حد قوله.

وتابع: “عندما دعا الرئيس أردوغان مواطنينا إلى مقاومة الانقلابيين ، كان رد شعبنا على هذه الدعوة درسًا لن يُنسى لمدة قرن ، ومن الواضح أن من يسمون بالصحفيين والمحررين في مجلة الإيكونوميست لم يزعجوا أنفسهم. ليرى شعبنا يكافح من اجل الديمقراطية “على حد قوله. ونقلت الوكالة.

وأوضح ألتون إساءة المجلة البريطانية إلى الرئيس أردوغان بقوله: “ربما يكون سبب هذا السلوك هو كراهيتهم التي لا يمكن تفسيرها والتي لا تنتهي لرئيسنا المنتخب ديمقراطياً ، والذي فاز بجميع الانتخابات التي شارك فيها”.

وختم بالقول: “إذا كنت لا تستطيع تحمل عناء البحث في كيفية ولماذا يثق الشعب التركي بأردوغان ، فمن ينبغي أن يأخذك على محمل الجد؟” ، بحسب وكالة الأناضول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى