أخبار العالم

الادعاء على 8 أشخاص جدد.. استئناف التحقيق في انفجار مرفأ بيروت

استأنف المحقق القضائي في انفجار مرفأ بيروت ، الاثنين ، تحقيقاته بعد 13 شهرًا من إيقافها بسبب دعاوى تعاقبية رفعها عدد من المتهمين ضده ، بحسب مسؤول قضائي ، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

قرر القاضي طارق البيطار الإفراج عن خمسة معتقلين منذ الانفجار الذي هز العاصمة في آب 2020 ، بينهم مسؤولان سابقان بالميناء ، إضافة إلى محاكمة ثمانية أشخاص جدد ، بينهم ضابطان أمنيان رفيعان المستوى ، مدير عام الأمن العام عباس. وذكر المسؤول أن إبراهيم ومدير عام أمن الدولة طوني صليبا. قضائي.

تم تعليق التحقيق في الانفجار ، الذي أسفر عن سقوط أكثر من 215 قتيل و 6500 جريح في ديسمبر 2021 ، نتيجة الدعاوى القضائية التي رفعها متهمون على التوالي ، بمن فيهم نواب حاليون ووزراء سابقون ، ضد المحقق القضائي.

وذكر المسؤول القضائي أن “بيطار أجرى دراسة قانونية أدت إلى صدور قرار باستئناف التحقيقات رغم الدعاوى المرفوعة ضده”.

وكان بيطار قد ادعى منذ أكثر من عام ضد رئيس الوزراء الأسبق حسان دياب ووزراء سابقين ، بينهم وزيرا الأشغال السابقان يوسف فنيانوس وغازي زعيتر ، ووزير المالية الأسبق علي حسن خليل. كما كان طلبًا لاستجواب إبراهيم وصليبا.

إلا أنه اصطدم بتدخل سياسي حال دون استكمال عمله ، مع قوى كبرى أبرزها حزب الله أبرز لاعب سياسي وعسكري في لبنان ، بالاعتراض على عمله واتهامه بـ “تسييس” الملف ، مما أدى إلى طلب تنحيه.

غرق التحقيق في متاهات السياسة ، ثم في الفوضى القضائية ، بعد نحو 20 قضية عمل حاصرت بيطار ، وطالبته بوقف يده عن الملف.

ويؤجج تعليق التحقيق والتدخل السياسي المتكرر في بلد تسوده ثقافة الإفلات من العقاب غضب أسر الضحايا ومنظمات حقوق الإنسان التي تطالب الأمم المتحدة بإرسال بعثة مستقلة لتقصي الحقائق في مواجهة تعثر التحقيق المحلي.

ويأتي قرار بيطار باستئناف التحقيقات بعد نحو أسبوع من لقائه وفدا قضائيا فرنسيا خلال زيارة تهدف إلى الاستعلام عن معلومات طلبها القضاء الفرنسي الذي يجري تحقيقا في باريس بشأن مقتل وإصابة فرنسيين في الانفجار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى